الرئيسية » الحمل والولادة » هل ارتفاع هرمون الحليب من علامات الحمل
هل ارتفاع هرمون الحليب من علامات الحمل

هل ارتفاع هرمون الحليب من علامات الحمل

هل ارتفاع هرمون الحليب من علامات الحمل سؤال يحير الكثير من السيدات فهل حقاً هناك علاقة بين ارتفاع هرمون الحليب والحمل، وما هي الأسباب التي تؤدي لزيادته ذلك ما سوف نتعرف عليه من خلال هذا المقال فتابعونا.

هرمون الحليب

يعتبر هرمون البرولاكتين هو أحد الهرمونات التي يتم إفرازها من الغدة النخامية التي توجد أسفل الدماغ، وله دور مهم في تطوير نمو الثديين عند الإناث وزيادة مستوى إنتاج الحليب بعد الولادة، ولكن قد يحدث بعض الخلل في نسبته في الدم عند بعض السيدات خاصةً قبل نزول الدورة الشهرية، لذا يفضل مراجعة الطبيب لمعرفة سبب الإصابة بذلك.

هل ارتفاع هرمون الحليب من علامات الحمل

من المعروف أن جسم المرأة يمر بالكثير من التغيرات الهرمونية فإذا كنت سيدتي قد لاحظت ارتفاع في مستوى هرمون الحمل وتأخر الدورة الشهرية عن وقتها المعروف؛ إذاً عليكي عمل اختبار الحمل لأنه في هذه الفترة يزداد تركيز هرمون الحليب بشكلٍ ملحوظ ويظهر ذلك في استعداد الثدي لعملية الرضاعة الطبيعية بعد الولادة، وذلك يعود لانخفاض مستوى هرمون البروجسترون والاستروجين ومن هنا يمكن التعرف على أعراض الحمل بعد علاج هرمون الحليب والتي تصبح طبيعية جدًا.

أسباب ارتفاع هرمون الحليب

ارتفاع هرمون الحليب من أكثر المشاكل الشائعة لدى بعض السيدات والذي قد يسبب لهن الكثير من الأعراض الخطيرة وبعض المشاكل الصحية، وهو يحدث بسبب الأمور التالية

  • وجود تضخم أو ورم سرطاني حميد في الغدة النخامية.
  • أخذ بعض الأدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم أو الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • قد يحدث بسبب خمول في نشاط الغدة الدرقية.
  • تناول أدوية العلاج الاستروجيني مثل المهدئات والأدوية التي تستخدم في العلاج النفسي.

الفرق بين أعراض ارتفاع هرمون الحليب والحمل

لا يوجد فرق بين أعراض ارتفاع هرمون الحليب وأعراض الحمل الطبيعية، لكن يمكن التفريق بينهما من خلال خروج الحليب من الثدي ووجود اضطرابات في الدورة الشهرية، ومن المتفق عليه بين الأطباء أن هرمون الحليب يرتفع بشكل طبيعي خلال فترة الحمل وبعد الولادة بهدف تحفيز الثديين على إنتاج الحليب لتلبية الاحتياجات الغذائية للرضيع، لكن قد يرتفع بسبب حدوث مشكلة مثل خلل في الغدة النخامية المسؤولة عن إنتاجه، ونفرق بين الأعراض كالتالي:

أعراض ارتفاع هرمون الحليب

أعراض ارتفاع هرمون الحليب

بعد أن أجبنا على سؤال هل ارتفاع هرمون الحليب من علامات الحمل نوضح فيما يلي أهم الأعراض لارتفاع هرمون الحليب، ويتم التشخيص به من خلال تحليل مستوى الهرمون وتحديد نسبته في دم المرأة ويمكن أن يطلب الطبيب صور رنين مغناطيسية للغدة النخامية أيضاً، وتتلخص أعراضه فيما يلي:

  • اضطراب الدورة الشهرية أو توقفها.
  • الإصابة بالعقم وقلة الرغبة الجنسية لدى المرأة.
  • جفاف المهبل وحدوث بعض الآلام في الثديين.
  • خروج بعض الحليب من الثديين.

الآثار الجانبية لارتفاع هرمون الحليب لدى المرأة

هناك بعض الآثار الجانبية الناتجة عن زيادة هرمون الحليب لدى بعض السيدات، فعلى الرغم من أنه يؤثر على الحمل ويتسبب في تأخره نتيجة تقليل الخصوبة لدى المرأة، وإحداثه لبعض الاضطرابات في مواعيد الدورة الشهرية والتبويض.

تشعر المرأة بنوبات صداع شديد بسبب انخفاض مستوى هرمون البروجسترون والاستروجين، وزيادة مستوى هرمون الذكورة بالإضافة إلى أنه قد تحدث بعض التورمات في الغدة النخامية وقد يؤدي إلى حدوث فشل كلوي على المدى البعيد.

هل يحدث الحمل أثناء تناول علاج هرمون الحليب

يمكننا التعرف على علامات الشفاء من هرمون الحليب، حيث هناك احتمالية كبيرة لحدوث الحمل أثناء تناول العلاج لكن يجب إخبار الطبيب بذلك حتى يوصي ببعض الإرشادات والتعليمات التي من أهمها التوقف عن تناول العلاج، وهناك بعض السيدات قد يحملن بعد شهر أو 6 أشهر وفقاً لاستجابة الجسم للعلاج.

بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال هل ارتفاع هرمون الحليب من علامات الحمل وتأكدنا من أن العلاقة بينهما علاقة عكسية؛ لذلك وجب التنويه أن هذا الهرمون يعمل على اضطراب عملية الإباضة التي تعتبر من أهم الشروط اللازمة لحدوث الحمل، لذا يرجى استشارة الطبيب عند ملاحظة أي أعراض غريبة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *