الرئيسية » الحمل والولادة » ما هي نسبة هرمون الحليب التي تمنع الحمل وعلاج زيادته؟
ما هي نسبة هرمون الحليب التي تمنع الحمل

ما هي نسبة هرمون الحليب التي تمنع الحمل وعلاج زيادته؟

ما هي نسبة هرمون الحليب التي تمنع الحمل لدى المرأة؟ قبل التعرف على إجابته، يجب العلم بأن هرمون الحليب الطبيعي يُسمى بالبرولاكتين، وهو مرتبط ارتباطًا وثيقًا ببعض وظائف الرحم، وقد عرف بهرمون الحليب لأنه المسؤول عن زيادة إنتاج الحليب، كما إنه له أكثر من وظيفة أخرى للجسم بخلاف وظيفته داخل الرحم، ومنها: أنه يقوم بتنظيم الجهاز المناعي والسوائل بالجسم؛ لذا يعد هذا الهرمون من أحد العوامل الأساسية المتحكمة في عملية الحمل، حيث تؤدى زيادته عن المعدل الطبيعي إلى إعاقة التبويض، وبالتالي منع حدوث الحمل.

نسبة هرمون الحليب الطبيعي لحدوث الحمل

قبل توضيح نسبة الهرمون التي تمنع الحمل، لا بد من توضيح المعدل الطبيعي له لحدوث الحمل، حيث تبلغ نسبته ما بين 2 إلى 9 ميكروجرام لكل لتر، وعند بداية الحمل يرتفع معدله ليتراوح ما بين 34 إلى 386 ميكروجرام لكل لتر، وأثناء الحمل ترتفع نسبته لتصل إلى ما يقرب من 20 ضعف ما هي عليها في بداية الحمل، بالإضافة إلى إنه يزداد بعد عملية الولادة، ثم يعود للمعدل الطبيعي له بعد إتمام عملية الرضاعة، وعند تغير نسبة البرولاكتين عن هذه النسب الطبيعية، يؤثر ذلك على الحمل.

نسبة هرمون الحليب التي تمنع الحمل

عند الحديث عن نسبة هرمون الحليب التي تمنع الحمل، لا بد من ذكر المراحل التي يمر بها أثناء الزيادة، فنبدأ بالمرحلة الأولى والتي تُسمى بالارتفاع المتوسط، وتبلغ فيها نسبة هرمون الحليب حوالي 50 نانوجرام لكل ملليلتر، وهذه النسبة تؤثر بشكل بسيط على مستوي الخصوبة لدى المرأة.

في المرحلة الثانية تبلغ نسبة الهرمون حوالي 100 جرام أو أقل، والتي تؤثر على انتظام الحيض، كما تؤثر تأثيرًا واضحًا على الخصوبة، وعندما تزداد نسبة الهرمون عن 100 نانوجرام لكل ملليلتر، تكون الأم قد بلغت ما تعرف بالمرحلة المتقدمة، وفيها يحدث خلل واضح للوظائف الحيوية بالجهاز التناسلي، ومنها: تأخر حدوث الحمل وانقطاع الدورة الشهرية.

أسباب زيادة مستوى هرمون الحليب

أسباب زيادة هرمون الحليب

يرجع حدوث خلل وزيادة مستوى هرمون البرولاكتين التي قد تعيق حدوث الحمل إلى عدة أسباب رئيسة منها:

  • الإفراط في تناول الأدوية والأعشاب: كالحلبة واليانسون.
  • الإصابة بنقص هرمون الدوبامين المسؤول عن تنظيم هرمون البرولاكتين.
  • نقص نسبة هرمونات الأنوثة.
  • إصابة الغدة النخامية بالتورم.
  • الإصابة بتليف الكبد.
  • كثرة إجراء تحاليل وفحوصات لمنطقة الثديين.
  • حدوث خلل في وظائف الغدة الدرقية.
  • إصابة الكليتين بالأمراض.
  • تعرّض جدار منطقة الصدر للتهيج.
  • إصابة المرأة بسرطان الرئة.
  • المداومة على اقتناء ملابس ضيقة وارتدائها.

هل ينتج مضاعفات عن زيادة هرمون البرولاكتين؟

بعد معرفة أن زيادة هرمون الحليب في الجسم تعد أحد الأسباب الرئيسة لتأخر الحمل، فهو أيضًا يؤدي لبعض المضاعفات الأخرى التي تؤثر على المرأة ومنها: أنه يؤدى للإصابة بخلل في الرؤية، والتعرّض للصداع الدائم، ونزول الطمث بكميات كبيرة جدًا، أو انقطاعها لفترات طويلة، والشعور بألم في عظام ومفاصل الجسم، كما إنه يسبب ازدياد نمو شعر الوجه، وشعور المرأة بالدوار والغثيان.

كما تتسبب زيادة هرمون الحليب في إصابة المهبل بالجفاف، وإدرار الحليب خارج الثدي والشعور بالألم كلما تم لمسه، إضافة إلى إنه يشعرك دائمًا بالأرق وعدم الراحة عند النوم، وربما تظهر بعض البثور والحبوب في الوجه، وقد تجدين أن الكثير من هذه الأعراض تتماثل مع تلك الخاصة بتكيس المبيض.

علاج زيادة نسبة هرمون الحليب التي تمنع الحمل

هل علاج هرمون الحليب ينشط المبايض ويزيد من احتمالية حدوث الحمل؟ ربما تعتقدين أن زيادة هرمون الحليب في جسمك يمكن معالجته ببعض الطرق التقليدية والوصفات الشعبية، لكن يحتاج منك ذلك التوجه فورًا لاستشارة الطبيب، حتى لا تؤدي هذه الزيادة إلى مضاعفات خطيرة، حيث يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية ويقدم لكِ بعض الإرشادات المهمة، كما إنه قد يحتاج متابعة حالتك لفترة ما؛ حتى يستطيع ضبط هذا الهرمون، وتظهر علامات الشفاء من هرمون الحليب لديكِ، بعد انتظامك في تناول الدواء واختفاء الأعراض الناتجة عن زيادة الهرمون.

بعد معرفة نسبة هرمون الحليب التى تمنع الحمل وتسبب العقم، عليك عزيزتي المرأة عدم الانصياع لما هو متداول من طرق تقليدية بين الناس، فقط اتبعي تعليمات الطبيب.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *