الرئيسية » عادات وتقاليد » عادات وتقاليد فلسطين | مناسبات متنوعة وعادات موروثة
عادات وتقاليد فلسطين

عادات وتقاليد فلسطين | مناسبات متنوعة وعادات موروثة

إن الحياة اليومية التي يعيشها الإنسان تعد مسرحاً كبيراً يعبر فيه عن بعض التقاليد والعادات التي تنم عن ثقافة شعبه، ويتم تعزيزها وترسيخها في النفوس من خلال تكرارها في المناسبات حتى تصبح نمطاً قوياً يتمسك به كل فرد، لذلك سوف نتعرف على بعض عادات وتقاليد فلسطين كواحدة من بلدان العالم العربي.

عادات وتقاليد فلسطين في الوفاة

تعتمد على مشاركة جميع أهل القرية لعائلة المتوفي ومشاطرتهم في أحزانهم وآلامهم، وتقديم واجب العزاء لهم، كما يقوم الجيران بتقديم الطعام لهم أثناء فترة العزاء، بجانب وقف جميع مظاهر الفرح والاحتفال لمدة أربعين يوم، بالإضافة إلى عدم ارتداء الملابس الجديدة والبيضاء فترة بعد الوفاة، كنوع من المشاركة الوجدانية بينهم.

عادة الطهور للذكور

يقوم أهل المولود الذكر بإقامة الولائم والأفراح في هذا اليوم، حيث يرتدي الطفل زياً مخصص لهذه المناسبة، وفيها تسمع الأغاني وتعم الفرحة كل أرجاء المكان، قديمًا كان يتم إجراء مثل هذه العمليات في البيوت، حيث يتم تجميع أطفال العائلة في بيتٍ واحد وتُجرى لهم عملية الختان، لكن في عصرنا الحالي قلت هذه العادة، وبدأت في الاختفاء بعد أن صارت تتم في المستشفيات.

العادات الرمضانية

من بين العادات والتقاليد الفلسطينية في شهر رمضان، والتي تنشر بينهم الفرح والسرور، وتعمل على تقوية روابطها الأسرية، فيها تعم مشاعر الألفة والمحبة بين أفراد المجتمع، ومن أهم هذه العادات:

  • انتشار موائد الرحمن.
  • التجمعات العائلية على الإفطار.
  • توزيع الصدقات على الفقراء، وتوزيع أطباق الطعام على الأسر المحتاجة قبيل أذان المغرب.
  • الشعبونية وفيها يتم دعوة الأرحام وأطفالهم للإفطار على مائدة واحدة.
  • إعداد الحلويات و شراء الملابس الجديدة للعيد.

عادات وتقاليد فلسطين في الأعراس

تختلف عادات الزواج في فلسطين عن غيرها من البلدان، حيث أن بعضهم يلتزم بالطابع الديني وآخرون يمتثلون للطابع الاجتماعي والثقافي، رغم الظروف والمعاناة التي يمر بها الشعب الفلسطيني إلا أنه مازال يحاول المحافظة على عاداته وتقاليده لأنها روح ثقافته، ومن بينها:

عادات وتقاليد فلسطين في الأعراس

الخطبة

تقوم أم العريس باختيار بعض الفتيات المناسبات للزواج من ابنها على حسب مواصفاته، وعندما يستقر اختياره على واحدة منهن تذهب أمه إلى أهلها وتعرض عليهم الأمر، ثم تعود مرة أخرى إليهم لتعرف رد العروس، في حال موافقتها يأتي بعد ذلك العريس وكبار عائلته.

الجاهة

هذه العادة موجودة في عادات وتقاليد فلسطين عند الزواج، فيها يذهب العريس مع عائلته إلى عائلة العروس، ثم يتفقون على جميع الأمور الخاصة بالزفاف وعقد القران، في يوم القبيضة تُدفع فيه جميع الأموال المحددة إلى والد العروس، وتقدم لهم الضيافة التي تحتوي على بعض الحلويات والأطعمة كالكنافة والبقلاوة.

عقد القران

في يوم هذا اليوم المنتظر يكون الإشهار الرسمي، حيث يتم فيه عقد القران من جهة شرعية معتمدة، ويأتي المأذون أو القاضي الشرعي إلى بيت العروس، في بعض الأحيان يذهب العروسان إلى المحكمة الشرعية، وفيه يتم التأكد من موافقة العروس وعدم إجبارها على هذا الزواج.

الصمدة

فيه يتم الاحتفال بالخطوبة ويتم دعوة الأقارب والأصدقاء ثم تقديم الشبكة للعروس، فيه يتم توزيع العصائر والحلويات على الحضور، من بين عادات وتقاليد فلسطين التي يتميز بها شعبها أنهم لا يسمحون  للعروسين بالجلوس وحدهما بعد عقد القران إلا في وجود محرم أو أحد أقارب العروس، فمن المعروف أن المجتمع الفلسطيني من المجتمعات المحافظة.

الزفاف

بعد تحديد يوم محدد للزفاف يعمل العريس على تجهيز بيت الزوجية وحجز قاعة الفرح، كما يقوم بتوزيع بطاقات الدعوة، قبل الزفاف بيوم توجد ليلة الحناء وفيها يحتفل كل من العروسين في منزله مع أهله، أما في يوم الزفاف صباحاً يقوم أهل العريس بذبح الذبائح وإعداد الولائم وتجهيز الغداء وتوزيعه على الحضور، ثم يذهب لإحضار العروس من منزل أهلها بالسيارات المزينة بالزهور والأكاليل.

تعد عادات وتقاليد فلسطين التي يتبعها المواطنون في مناسباتهم من أفضل العادات التي تعبر عن مدى رقي وتحضر هذا الشعب الذي مازال محتفظا بها في ظل هذه الأيام التي اضمحلت واندثرت بها الكثير من العادات والتقاليد المجتمعية.